الحب في زمن الفراعنة: ورود وقصائد واحتفالات

10:39:00 م
الأقصر (مصر) - حجاج سلامة
الجمعة ١٤ فبراير ٢٠١٤ - الحياة
على رغم كل مظــاهر الحداثة والتطور، وتغير كثير من العادات والتقاليد، وانتشار ابتكارات الشباب في الاحتفال بعيد الحب، وفيما يتبارى العشاق لتبادل باقات الزهور وبطاقات المعايدة بعيد الحب الذي يحل في 14 شباط (فبراير) من كل سنة، ثمة مصريون كثر يأخذهم الشوق إلى استعادة مظاهر الحب في زمن أجدادهم الفراعنة الذين تسجل جدران معابدهم ومقابرهم صوراً لاحتفالهم بالحب والعشق في مصر القديمة.
وتقول الباحثة المصرية دعاء مهران إن «المحبين والعشاق في مصر القديمة كانوا يهدون الورود والزهور لمن يحبون، وأن إهداء الزهور للمحبوب عرفه المصريون قبل آلاف السنين، حيث كان للزهور مكانه كبيرة في نفوس قدماء المصريين، وكانت زهرة اللوتس هي رمز البلاد».
وتضيف: «كما كان يقدمها المحبوب لمحبوبته، وتزخر مقابر مدينة الأقصر بالصور المرسومة على جدرانها لصاحب المقبرة وهو يشق طريقه في قارب وسط المياه المتلألئة بينما تمد زوجته ومحبوبته يدها لتقطف زهرة لوتس». وتشير إلى أن «أعواد اللوتس كانت تقدم ملفوفة حول باقات مشكّلة من نبات البردي ونباتات أخرى. كما تشكل باقات الورود اليوم أعمدة المعابد الفرعونية مزخرفةً في طراز لوتسي يحاكي باقات براعم الزهور».
وتوضح شيرين النجار الباحثة في مركز إيزيس لبحوث المرأة - في مدينة الأقصر التاريخية، أن الفراعنة جعلوا من فصل الربيع موسماً للحب والعشاق، وأن المصري القديم احتفى بمحبوبته وعشيقته وزوجته وكان يعبر عن عواطفه تجاهها في احتفالية يطلق عليها «الوليمة»، وأن مقابر الجيزة وسقارة ومقابر النبلاء غرب الأقصر حوت عشرات اللوحات التي تصوّر احتفاء المصري القديم بمحبوبته وتقديمه الزهور لزوجته ومعشوقته. وتؤكد أن الفراعنة اعتمدوا على التصوير في التعبير عما يكنونه من مشاعر في داخلهم قد لا يستطيعون التعبير عنها في نصوصهم، إلى جانب وجود العشرات من قطع الأوستراكا وقطع الفخار التي سجل عليها المصري القديم مشاعر حبه ولوعته، مثل قول احدهم واصفاً معشوقته في إحدى المخطوطات القديمة: «إنها الفريدة المحبوبة التي لا نظير لها أجمل جميلات العالم، انظر... تلك التي تتألق والتي تبرق بشرتها بريقاً رقيقاً، ولها عينان تملكان نظرة صافية وشفتان بنطق رقيق... هي ذات العنق الطويل والصدر المتألق. شعرها ذو لون لامع، وأصابعها تشبه كؤوس زهرة اللوتس. إنها ذات خصر نحيل، ذات مشية متسمة بالنبل عندما تضع قدميها على الأرض».
ويقول عالم المصريات محمد يحيى عويضة إن المصريين القدماء كانوا يتمتعون بعواطف جياشة ومشاعر عاطفية نبيلة، وكانت احتفالاتهم ترتبط بالظواهر الفلكية، وعلاقتها بالطبيعة، ومظاهر الحياة، وكان للاحتفالات دور مهم في حياتهم فكانت في كل العصور هناك أعياد جديدة تضاف، وأن الأعياد كانت مناسبة لديهم لإقامة أفراح عظيمة تغنّى فيها أناشيد جماعية تنشدها السيدات النبيلات المشتركات في المواكب مع أصوات القيثارات وأغاني الغرام والأناشيد المصاحبة لحركات الرقص.
ويوضح عويضة أن هناك نصوصاً ترجع إلى عصور الفراعنة تسجل ما عبرت به المرأة الفرعونية لمحبوبها وزوجها مثل قول إحداهن: «لا يفكر قلبي إلا في حبك... أهرع مسرعة نحوك بشعري غير المرتب... لكنني سأعد خصلات شعري وأكون جاهزة للقائك في لحظة».
كما أولى الفراعنة القلب مكانة كبيرة وكانوا يعتقدون أنه مركز الحياة الجسدية والعاطفية. وعبّر قدماء المصريين عن كل المشاعر وحالات الروح ومميزات الأخلاق والمزاج بمصطلحات شتى تشير إلى القلب، فوصفوا السعيد بأنه رحب الفؤاد، ووصفوا المكتئب بأنه ضيق القلب، وقد جمع أحد علماء المصريات 350 مصطلحاً مصرياً قديماً يتحدث عن القلب ومكانته. وتشير الباحثة الأثرية المصرية منى فتحي إلى أنه «على رغم كثرة النصوص العاطفية في الأدب المصري القديم واهتمام الفراعنة رجالاً ونساء بالتعبير عن عواطفهم تجاه المحبوب، فإن ذلك كان يتم في خجل. ويرجع تاريخ غالبية قصائد الغرام الفرعوني إلى الأسرتين التاسعة عشرة والعشرين». ونظمت قصائد الغرام لتهدى إلى المحبوب أو لتغنى في حفلات ساهرة بمصاحبة الناي والقيثارة، وكانت تلك القصائد تعبر عن عواطف جياشة تجعل «الأشجار تتكلم والطيور تشقشق»

شارك الموضوع :

إقرأ أيضًا