الثلاثاء، 28 يناير 2014

قصيدة "بعد ٢١ سنة و٥ أشهؤ" لمحمد أبي رعد

SHARE






بعد واحد وعشرين سنة وخمسة أشهر

خفق قلبي من رنة هاتفي المحمول

بعد واحد وعشرين سنة سمعت صوت أحبابي

وتاإشرح القصة بدو وقتها يطول

فيها غموض كتير وسرار

حتى عليي بعدها مخبايي

ياماصفنت واستغرقت بالتفكير

وضربت اسداسي بأخماسي

واستعرضت أسامي كثير

وصور ناس من أصحاب نفوس مرضاني

تايحطوني بسجون وزنازين

ويبعدوني عن ساحات حرب

أبليت فيها بلاء كبير

وعا تلالها نصبت راية

مفادا التحريرغاية

عاشق .مناضل .عندي بعد انساني

ورفيقة درب ومشاوير

عندا

رهافة حس وعيون سكراني

ترمح رمحة فرس بهالسهل جفلاني

الل---------------ه

الله شوحلوه الفرس

عندما تعود والنظرات عتباني

قديش عن عابالي وجهها النوار

وقديش خفق قلبي كلما طيفها مر بالبال

وصير بين جهر وبين همس

بين قلبي وفكري

واستغرق بتفكير تاحلل هالرواية

لكن بعدكل يلي صار

كان يبقى عندي أمل بيوم تاني

لاحدايجيب من عندها أخبار

وحاولت مرات كتار سرقة السمع

من كل انسان

من صوبهن جايي

وقول ياريت يذكرحتى الاسم قدامي

لكن طول هالفترة ماكنت هديان

كنت روح وإتامل بكل ارمة دكاني

وإساْ ل عنها تورية فلان وفلانة

سمعت فاتحة للعطر دكان

وهيداكان السبب تاشوف كل ارمة

تشجعت وطلبت رقمها المحمول

وبعد رنين كتير رد صوت؟

صوتها كان

وعندما خبرَّتها مين عميحكي

بحنين يلي فاقدو من زمان

وعرفت انو من جديد بلشت الحكاية



الشاعر اللبناني محمد ابي رعد
SHARE

Author: verified_user

0 facebook: