"غيوم زائدة" لياســـر مــــروّة

3:43:00 ص
لماذا لا نعود إلى حيث كنا ؟
بندقُ الأيام يتكسرُ على ظهيرة حياتنا
 قال أحدُنا : وكيف كنا ؟
تتناثرينَ يا سماءُ ، شتاء
أتعلمين !
لماذا لا نعيد المراحل حضورًا 
لمن لا بابَ للغياب ؟
نمسّدُ القلمَ في بحر زماننا
وكلماتنا الضائعة
غيوم زائدة
ربما شاردة
قال أحدُنا : كيف نعيدُ للغياب حضورًا ؟
أخطأنا ولسنا بحاجة للمعذرة
أخطأنا على الأرجح
ربما بحاجة للمعرفة
عندما أخذنا الحكمة باستهزاء

يدٌ صلبة
فكرٌ هش
تقاتلنا بأنيابنا الخشنة
بل بأسناننا الحليبية
حاربنا النورَ الذي لا بصيص له
رفضنا الهدنة التي تمنحنا للسهل المديد
نريد بدايتنا كي نسترجع حكمتنا
نسأل السائل من البسيط إلى مدى الأمداء
نتضرع نحو الكلمات والسماوات
نستكمل جوهر حقيقة النقيضين
نريد بدايتنا لكي لا نحاربها
بل نرتبها كما كانت سيدة َ
عصر الأقدمين
لم نكن يومًا هستيريين
عصبية ُ الطقس كانت
وطبيعة ُ  مزاجها
كانت كما كانت
امرأة ً لرجلها
فكرة ً لحياتها
بداية ً لرحيلها

شارك الموضوع :

إقرأ أيضًا